هندسة طبية

مالذي يقوم بعمله المهندس الطبي في المستشفيات ؟

من المعلوم أن الهندسة الطبية هي حقلة وصل بين الطب والهندسة وهي علم مستحدث نشأ بسبب الحاجة له. فوجود الهندسة الطبية أمر حيوي ولا بد من منه في المؤسسة الصحية والمستشفيات وذلك كون التقنيات الطبية والجهازية في تطور دائم ومستمر وكونها تحيط بالمريض والطاقم الطبي من كل جهات مما يتطلب وعي لإستخدامها والحفاظ عليه، ومراقبة سلامتها وجودتها، ولأنها تكلف المؤسسات والحكومات مبالغ طائلة فهي تحتاج خبرة الطبيب والمهندس والإداري في آن معًا للتعامل معها.  

المهندس الطبي في الستشفى تختلف مسؤولياته عنها في الشركات، فهو في المستشفى يتطلب منه أن العلم بكافة الأجهزة والتقنيات الطبية من ناحية تشغيلها وصيانتها أما في الشركات فيتطلب منه معرفة الأجهزة التي يقوم بالتسويق لها وبيعها فقط وليس جميعها. مع ذلك، في المستشفى يتم تقسييم المهندسين الطبيين في على عدة أقسام، فمثلًا مهندس مسؤول عن أجهزة المختبرات، ومهندس آخر مسؤول عن أجهزة غرف العمليات، ومهندس ثالث مسؤول عن أجهزة الأجنحة قسم الطوارئ وهكذا.

في هذا الموضوع أود توضيح مالذي يقوم بعمله المهنس الطبي في المستشفيات : 

١- المتابعة الدورية لضمان جودة وعمل الأجهزة الطبية في المشفى (PPM):

 يمتلك المهندس الطبي قائمة بالتواريخ والأوقات لكل الأجهزة المراد فحصها بين يديه، يطلق على طريقة الفحص الدورية PPM= Preventive Protective Maintanince ، لفحص الأجهزة في كل الأقسام المسؤول عنها، بأدوات وأجهزة أخرى مخصصه للقياس تدعى Test Equipment. . بعض الأجهزة يتم فحصها مرة واحدة في السنة، وبعض الأجهزة يتم فحصها مرتين كل سنة، بعض الأجهزة يتم فحصها شهريًا وبعضها أسبوعيًا وبعضها يجب أن يتم فحصها بشكل يومي. هنالك عدة أمور تحدد عدد مرات الفحص من بينها عدد مرات الإستخدام فالأجهزة الهامة والتي تفحص المرضى يوميَا يتم فحصها كل يوم مثلًا، دليل المستخدم والشركة المصنعة تقرر عدد مرات الفحص السنوي للأجهزة حتى يتم ضمان جودة عملها.

في حال أظهرت طريقة الكشف عن الأجهزة خلل فعلي فهنالك ثلاثة خيارات:

 ١- اذا كان ضمان الجهاز مكتوب بإسم الهندسة الطبية فعلى المهندس أن يقوم بإصلاحها بنفسه والإستعانة بدليل المستخدم ودليل الخدم المزود من قبل المصنع. بعض الأجهزة الطبية عندما تتعطل تعطي رقمًا يرمز للمشكله، فعلى المهندس البحث عن ذلك الرقم في الدليل وقراءة المشكلة ومعرفة حلها. 

٢- الخيار الثاني إذا كان ضمان الجهاز مكتوب بإسم المورد أو الشركة الموزعة، فيقوم بإرسال طللب إليهم للقدوم ومعايرة وفحص الجهاز وتصليحه.

 ٣- الخيار الثالث إذا كان الجهاز وتكلفة إصلاحه وقطع الغيار تقارب سعر الجهاز بالكامل، يتم التخلص من الجهاز وطرحه خارج الخدمة من خلال وضعه في مستودع وإستخدامه في قطع الغيار لأجهزة أخرى. 

٢- صيانة وتصليح الأجهزة التي تظهر خلل مؤقت أو مفاجئ (Working orders):

 يستجيب المهندس الطبي لطلبات الأقسام التي تُرسل إليه وتطلب منه التحقق وفحص الجهاز في حالة وجود خلل عند المستخدمين، فيبادر المهندس الطبي للقسم ويتبع طريقة معينة للكشف.. أولها التحقق من التوصيلات الكهربائية ومقبس الكهرباء وثانيها الدخول على نظام الخدمة والكشف الذاتي عن الخلل وثالثًا تشخيص المشكلة والبحث عن حلها. في كثير من الأحيان تكون المشكلة بسيطة وتنتج عن سوء معاملة المستخدم (الممرضة أو الطبيب) ويمكن إصلاح الأعطال بسهولة، وأحيانًا يحتاج المهندس لفتح الجهاز من الداخل وتغيير قطع مثل: المحرك والمولد ونحوها،  يستعين حينها بأدوات الميكانيكا مثل البراغي، والسكروب. يتم مناداة المهندس في أي وقت سواء في الأجنحة في حين الإنعاش القلبي أو في غرفة العمليات.

٣- تشخيص المشاكل المتعلقة بالأجهزة (Check up & Reporting) :

في بعض الأحيان تحصل مشاكل مفاجئة لعدد معين من الأجهزة فمثلًا يتعطل عدد ١٠ من أجهزة غسيل الكلى في وقت واحد مما يسبب تكدس المرضى وخسائر مالية للقسم ، لذا يتحقق المهندس من السبب الذي يؤدي إلى تعطل هذا العدد بشكل مفاجئ ومن غير انذار فقد يكون السبب توصيل المياه في وقت الإستخدام لزن مثل هذه الأجهزة تحتاج لتوصيلة مياه نقية ومعالجة.

٤- طلب الأجهزة الطبية وإستبدالها (Purchasing & Replacemnet ):

من المعلوم أن الأجهزة لا تضل على حالها للأبد والتقنيات الجديدة المتطورة تطلب من المشفى الذي يهتم براحة مرضاه ومستخدميه بإستبدال الأجهزة الأقل حداثة بأجهزة أكثر حداثة وتطورًا، وكذلك يطالب الأطباء بأجهزة جديدة لعمليات نادرة ومعقدة. يستقبل قسم الهندسة الطبية الحيوية طلبات أقسام المشفى والممارسين الصحيين في التزود وتبديل أجهزة جديدة، يتم تسجيل المعاير التي يريدونها مثل سرعة الجهاز وسلامته من غير الإنحياز لشركة تصنيع معينة، ثم يبحث قسم الهندسة الطبية عن هذا الجهاز بمواصفاته ومعايره التي تم الأتفاق عليها مسبقًا عند الشركات المزودة والمصنعة، بعد ذلك يتم إختيار الجهاز وتحديد الكمية ثم التفاوض على الأسعار حتى الوصول لسعر مناسب للجميع ثم طلب الجهاز. يتم ذلك أيضًا بالإستعانة  بقسم أخر للمشفى مختص بالطلبات، ولكن من يضع المعاير ويحدد الكمية هم المهندسون الطبيون لأنهم الأكثر حرصًا على الجودة ووعيًا بإستغلال الشركات.

٥- التدريب (Trainning):

عندما يتم إستلام تقنية طبية حديثة متمثلة بجهاز طبي، يقوم فريق الهندس الطية الحيوية بالتدرب على إستخدامها في جزئين .. طريقة عمل الجهاز للـ مستخدم مثل الممرضة والطبيب.. وطريقة عمل الجهاز للفحص الدوري والتحقق وقراءة مشاكلة  مما سيساعدهم على ضمان جودته لاحقًا. بعد ذلك يجتمع فريق الهندسة الطبية مع المستخدمين وهم الممارسون الصحيون المكلفون بإستخدام الجهاز وتدريبهم عليه بالطريقة السليمة مما يساعد على تقليل الأخطاء الطبية ورفع الجودة في الأقسام.

٦- الأمن و السلامة (Safety):

من أهم مسؤوليات المهندس الطبي أن يكفل أمن وسلامة القسم سواء كان سلامة المستخدم، أو سلامة المريض أو سلامة المهندس الطبي، لذا يقوم بالإشراف ومتابعة كل ما يتعلق بذلك إبتداءًا بالتحقق من توصيلات الكهرباء وعدم تركها مكشوفة أو مقطوعة و إنتهاءًا بالتحقق من نتائج الجهاز وسلامة المرفقات الصحية وقدرتها على عزل الذبذات والأشعة الصادرة من بعض الأجهزة.

٧- التطوير (Development & Creditition ):

من أهم ما يساعد المستشفيات والمؤسسات الصحية على الإرتقاء بالجودة والرعاية والسلامة هو حصول المؤسسة على “إعتمادات “ من عدة جمعيات عالمية، هذه الجمعيات العالمية تقوم بزيارات للمشافي ومراقبة سير الأمور وإجتياز عدة معاير تضعها الجمعية مما يساعد كل من في الؤسسة على العمل الحثيث والدؤوب لتحقيقها والحصول على الإعتمادية كل عام.

بالنهاية وجود المهندس الطبي أمر ضروري، وربما تختلف التكاليف في مستشفيات عن بعضها كون بعض المستشفيات تستعين بشركات تشغيليه تكلفها الصيانة.

اظهر المزيد

Mahmoud Ibrahim

مهندس طبي حيوي و مصمم مواقع مؤسس موقع المهندسين الطبيين السودانيين ، مهتم بالتعريف عن الهندسة الطبية و إثراء المحتوى العربي و مشاركة المنح الدراسية و فرص التدريب لكل التخصصات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى